شموع المعرفة و الابداع
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أهلا و سهلا بكم زوارنا الأعزاء
أهلا وسهلا معنا في عائلتنا الصغيرة عائلة منتديات شموع المعرفة و الابداع
نلتقي لنرتقي

شموع المعرفة و الابداع

شموع المعرفة و الابداع ......... منتديات شموع المعرفة و الابداع مساحة تعليمية ثقافية ترفيهية ,تهدف الى نشر العلم و المعرفة و الوعي الثقافي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
احلام محياوي
 
mehyaoui wafa
 
المعرفة ثقافة
 
prince platanus
 
Dr.fatima
 
فضيل14
 
نرجس
 
namir gherici
 
midou27
 
hayet la vie
 
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 العلوم الطبيعية الرابعة متوسط.....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احلام محياوي
المدير العام
المدير العام
avatar

القوس الثور
عدد المساهمات : 145
نقاط التميز : 4268
السٌّمعَة : -1
تاريخ الميلاد : 05/12/1997
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
العمر : 19

مُساهمةموضوع: العلوم الطبيعية الرابعة متوسط.....   12/11/10, 06:04 pm

المجال المفاهيمي 2: التنسيق الوظيفي في العضوية
الكفاءة المرحلية: يقدم حلولا وقائية أمام مشكلات مرضية و ذلك بتجنيد معارفه المتعلقة
بالنظامين العصبي و المناعي.
الوحدة المفاهيمية 2: الإستجابــــــــة المناعيـــــــــــــة .
الكفاءة القاعدية: يحدد دور النظام المناعي في الدفاع عن العضوية.
الـمــــــــــــــــدة: 6 ساعــــــــــــــــــــــات.
مستوى التناول:
- يشكل الجلد و الإفرازات المختلفة الحاجز الطبيعي الأول أمام الأجسام الغريبة .
- تعتبر بعض الميكروبات أجساما غريبة و هي كائنات حية مجهرية تشمل على : البكتيريا , الفطريات و الفيروسات .
- تتميز الميكروبات بتكاثرها السريع و قدرتها على غزو العضوية.
- تتمثل مظاهر التفاعل الإلتهابي في أعراض موضعية هي: الإحمرار, الإنتفاخ و ظهور القيح, الألم و الحرارة.
- التفاعل الإلتهابي غير مرتبط بجسم غريب خاص فهو بذلك إستجابة مناعية غير نوعية.
- يتم تنشيط الكريات الدموية البيضاء البلعمية فتتسلل لموقع الإصابة لتتجمع حول الميكروبات و تبتلعها..
- تسمح البلعمة بابتلاع الجسم الغريب و القضاء عليه.
- تمثل مقاومة الأجسام الغازية على مستوى الأنسجة تحت الجلدية خط دفاعي ثاني.
- يولد تجاوز الحاجز الدفاعي الثاني استجابتين مناعيتين نوعيتين :
أ)- إستجابة مناعية نوعية ذات وساطة خلطيه: ممثلة في أجسام مضادة نوعية تنتجها خلايا لمفاوية .
ب)- إستجابة مناعية نوعية ذات وساطة خلوية: ممثلة في خلايا لمفاوية قادرة على تدمير الخلية المصابة.
- لبعض الخلايا اللمفاوية ذاكرة تحفظ نوع الجسم الغريب مما يسمح بحدوث إستجابة نوعية سريعة و فعالة عند تماس آخر مع نفس الجسم الغريب.
- لجسم الإنسان القدرة على تمييز ما هو من الذات عما هو من اللاذات.
مؤشر الكفاءة:
- إحصاء الموانع الطبيعية التي تحول دون دخول الأجسام الغريبة للعضوية.
- تقديم أمثلة لميكروبات ممرضة و أخرى غير ممرضة.
- استخلاص التكاثر السريع للميكروبات اعتمادا على تحليل وثائق ( جدول عددي أو تجارب الزرع .
- وصف الظواهر التي تعقب اختراق جسم غريب للجلد اعتمادا على حوادث معيشة و ملاحظات واقعية و استعمال وثائق حول التفاعل الالتهابي.
- توضيح مراحل البلعمة انطلاقا من تحليل وثائق.
- دراسة حالة فشل الاستجابة المناعية اللانوعية في القضاء على الجسم الغريب اعتمادا على أمثلة حول بعض الإصابات الجرثومية( تحليل نتائج تجريبية متعلقة بحقن التو كسين و الأناتوكسين).

تحليل نتائج تجربة متعلقة بالحماية ضد مرض السل عند خنزير الهند


بطاقة الوسائل:
- صور و شفافيات حول الموضوع . – جهاز الإسقاط - وثائق مختلفة - نتائج تجريبية .
Logiciel) ) على جهاز الكمبيوتر يوضح المناعة و ظاهرة البلعمة
تنظيم العمل:
1- وضعية الإنطلاق:
- التذكير بدور الجهاز العصبي في التنسيق الوظيفي .
- التنبيه إلى أن سلامة الجهاز العصبي لا تعني بالضرورة سلامة العضوية
- لفت الانتباه للأخطار الكثيرة التي تحدق بالعضوية ( الميكروبات).
- التوصل إلى ملاءمة الظروف السائدة في العضوي لحياة و نشاط الكائنات الغريبة.
2- طرح الإشكالـــــــــــية:
- ما هي الوسائل الدفاعية الطبيعية للجسم ضد هذه الميكروبات ؟
3- مسعى حل الإشكالية:
النشاط1: الحواجز الطبيعية أمام الأجسام الغريبة.
- تحليل و مناقشة وثائق تبرز بعض الحواجز الطبيعية للجسم ( الجلد- الأنف- العين – الأنبوب الهضمي- المجاري البولية – المجاري التناسلية.
- تحديد الدور الدفاعي لكل حاجز .
- تصنيف الحواجز إلى حواجز ميكانيكية و حواجز كيميائية.


النتيجة
يشكل الجلد و مختلف الإفرازات الجسمية الحاجز الطبيعي الأول أمام الأجسام الغريبة.
تصنف الحواجز الدفاعية إلى :
- حواجز ميكانيكية: الجلد – الجفون- أهداب الأنف و القصيبات التنفسية.
- حواجز كيميائية: مخاطية الأنف- الدموع- مخاطية الأنبوب الهضمي- العصارات الهاضمة- البول و العرق و الإفرازات التناسلية

التقويم:إشرح الدور الدفاعي لكل من : البول و العرق- الإفرازات التناسلية

النشاط2: عالم الميكروبات
- شرح التركيب التجريبي ( الوثيقة 1) لتبيان وجود الميكروبات.
- استنتاج التكاثر السريع للميكروبات و المصدر الواحد لكل مستعمرة.
- الوصول إلى مفهم الميكروبات و تصنيفها إلى ممرضة و غير ممرضة.
تصحيح التصور الخاطئ و السائد لدى معظم التلاميذ و المتمثل في ان الميكروب هو بالضرورة كائن ضار

النتيجة
*- الميكروبات هي كائنات حية مجهريه تتواجد في كل مكان( الماء- الهواء- التربة...) و تشمل الفيروسات و الفطريات و البكتيريا.
*- تصنف الميكروبات إلى ميكروبات ممرضة ( المكورات السبحية- فيروس الأنفلونزا – فيروس السيدا.....) و غير ممرضة (فطر البنسيليوم- فطر الخميرة – بكتيريا القولون.......)

التقويم
صنف الميكروبات التالية إلى ممرضة و غير ممرضة:فيروس شلل الأطفال – خميرة اللبن- فطر عفن الخبز- فطر البنيسيليوم .

النشاط3: نشاط الميكروبات في العضوية
- تحليل و مناقشة الوثيقة 1 و2 ( الصور و المنحنى البياني).
- استنتاج القدرة الكبيرة للبكتيريا على التكاثر.
- وصف إستراتيجية الغزو البكتيري ( مباشرة عن طريق الدم أو بإفراز مادة السمين
التي تنتشر عبر السوائل الجسمية .
- وصف إستراتيجية الغزو الفيروسي ( التطفل داخل الخلية و التكاثر بداخلها ثم الانتقال
منها إلى خلايا أخرى عن طريق الدم).

النتيجة:
تتميز الميكروبات بالتكاثر السريع خاصة إذا توفرت لها الظروف المناسبة وهي: الحرارة و الرطوبة و الغذاء.
تتوفر هذه الظروف داخل العضوية و ذلك ما يسهل غزو الميكروبات ( البكتيريا و الفيروسات) لها إذا ما تمكنت من اختراق الحاجز الطبيعي الأول.
تختلف الإستراتيجية المتبعة في غزو العضوية عند البكتيريا و الفيروسات.


التقويم
صف إستراتيجية الغزو البكتيري و الغزو الفيروسي في نص علمي مبسط

النشاط4:الاستجابة المناعية اللانوعية:
التفاعل الالتهابي:
- غالبا ما يصاب الإنسان بحروق أو جروح لكنه سرعان ما يشفى منها.
- أذكر الأعراض التي تتبع الإصابة.
- بماذا تفسر الشفاء من هذه الإصابات؟
- إستغلال الوثائق لشرح التفاعل الالتهابي.
* البلعمة:
- عرض صور تبرز المراحل الأساسية لظاهرة البلعمة.
- استخلاص أهمية البلعمة في الدفاع عن العضوية ضد الأجسام الغازية.

النتيجة
- الاستجابة اللانوعية هي استجابة العضوية التي لا ترتبط بنوع معين من
الميكروبات و تتمثل في التفاعل الالتهابي و البلعمة الخلوية.
- عند اختراق الميكروب للخط الدفاعي الأول تستجيب العضوية استجابة محلية
تدعى التفاعل الالتهابي وتتميز باحمرار و ارتفاع الحرارة و الانتفاخ و الألم
و خروج القيح أحيانا.
- خلال التفاعل الالتهابي تنشط الكريات الدموية البيضاء فتتسلل عبر جدران الأوعية الدموية لتحاصر الميكروبات وتبتلعها.
- المراحل الأساسية للبلعمة هي : المهاجمة - الإحاطة – الابتلاع و الهضم.

التقويم
تعرضت لحروق على مستوى اليد. صف الأعراض التي رافقت هذه الإصابة.
إشرح الظواهر التي حدثت في موقع الإصابة إلى غاية الشفاء منها.

النشاط5:الاستجابة المناعية النوعية:
أ)- الاستجابة الخلطية و النوعية في الجسام المضادة:
- تحليل نتائج تجارب واستخلاص مفهوم اللقاح و التحصين و المناعة و المصل المناعي
و أهميته.
- تحديد الخاصية الخلطية لهذا النوع من الاستجابة المناعية.
- تحديد الخاصية النوعية للاستجابة المناعية الخلطية.
- تحديد مفهوم الجسم المضاد و مولد الضد.
النتيجة
- الاستجابة المناعية النوعية ذات الوساطة الخلطية هي: الاستجابة التي تتم بواسطة
أجسام مضادة تنتجها خلايا لمفاوية تدعى الخلايا البائية ( LB) .
- تتميز الأجسام المضادة بالنوعية حيث أن كل جسم مضاد لا يؤثر إلا على نوع واحد من مولدات الضد.
- تتشكل خلايا بائية ذات ذاكرة تحفظ نوع مولد الضد عند التماس الأول معه لتشكل استجابة مناعية سريعة عند تماس ثان بنفس مولد الضد.
ب)- الاستجابة الخلوية:
- تحليل نتائج التجارب .
- تدعيم مفهوم اللقاح و التحصين و المناعة و الفرد المحصن.
- استخلاص مفهوم النوعية في الاستجابة المناعية الخلوية.
- تدعيم مفهوم الذاكرة المناعية و حوصلة خصائص الاستجابة المناعية الخلوية.

النتيجة
الاستجابة المناعية النوعية ذات الوساطة الخلوية هي : الاستجابة التي تتم بواسطة
نوع من الخلايا اللمفاوية القادرة على تدمير الخلايا المصابة و تدعى : اللمفاويات التائية( LT).تتشكل خلايا تائية ذات ذاكرة تحفظ نوع الجسم الغريب مما يسمح باستجابة سريعة و فعالة عند تماس ثان مع نفس الجسم الغريب .

التقويم
قارن بين الاستجابة المناعية الخلطية و الخلوية.

النشاط6: الذات و اللا ذات :
- التعرف على أنواع الزمر الدموية حسب نظام ABO .
- التعرف على الفرق بين هذه الزمر من حيث مولدات الضد على سطح الكريات الحمراء و الأجسام المضادة في الأمصال.
- التعرف على نظام الريزيس و مولد الضد D .
- التعرف على كيفية تحديد الزمرة الدموية.
- ملء جدول يتضمن مختلف إمكانيات نقل الدم ثم تلخيصه في مخطط سهمي مبسط.
- مراعاة عامل الريزيس و عدم حدوث الإرتصاص.
- إستنتاج أن النظام المناعي للإنسان يميز بين ما هو من الذات و ما هو من اللا ذات.
- تقديم مثال آخر لتدعيم هذا المفهوم : زراعة الأعضاء و رفض الطعوم.

النتيجة
لجسم الإنسان القدرة على التمييز بين ما هو من الذات و ما هو من اللا ذات حيث يتقبل الخلايا و الأنسجة الذاتية و المتوافقة و يهاجم الخلايا الغريبة و غير المتوافقة و يرفضها.

التقويم
أصيب شخص في حادث فنزف دمه و كان لا بد من حقنه بكمية من الدم لإنقاذه .
- عند تحليل دمه أضيفت مولدات الضد ال4 لقطرات من دمه فلوحظ ارتصاص مع ANTI –D فقط. فما هي زمرته؟
- ما هي الزمر التي يمكن أن يأخذ منها الدم؟
- هل يمكن لشخص زمرته الدموية A أن يمنح دمه للشخص المصاب ؟ فسر لماذا؟








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العلوم الطبيعية الرابعة متوسط.....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شموع المعرفة و الابداع :: التعليم بمراحله :: التعليم المتوسط :: السنة الرابعة متوسط-
انتقل الى: